الانتقال الى المحتوى الأساسي

جامعة الملك عبدالعزيز

KING ABDULAZIZ UNIVERSITY

مركز الاقتصاد المعرفي

تقوم جامعة الملك عبدالعزيز بدور هام وأساسي في المشاركة في نهضة المجتمع و تقدمه بالتحول إلى الاقتصاد المعرفي و مجتمع المعرفة. الاقتصاد المعرفي هو الأساس المعاصر لتنمية المجتمعات ليس إقتصاديا فحسب إنما أيضاً تنموياً و ثقافياً و تعليمياً و إجتماعياً. ولذلك أصبح الاقتصاد المعرفي الأساس في خطط الدول التي ترنو إلى التطور و التقدم و الرفاهية في كل مكوناتها الحياتية. وقد خطت الدول خطوات متفاوته نحو هذا الاقتصاد وفقا لما لديها من إمكانات ورؤى تنموية. ولم تكن المملكة العربية السعودية بمنأى عن هذه التغيرات الاقتصادية فقد خطت خطوات جادة وواسعة نحو تحقيق متطلبات التحول إلى الاقتصاد المعرفي. وربما من أبرز الدلالات على ذلك إعتماد رؤية المملكة 2030، في مناح عدة، وتنفيذ أسس الإقتصاد المعرفي خاصة في مجال إعداد القوى البشرية و البُنى التحتية و المشاريع الاقتصادية الضخمة. ولعل من الدلائل الواضحة على ذلك الحراك البحثي في الجامعات و مؤسسات البحث العلمي، و تحقيق أربعة منها إلى الان تفوق عالمي في التصنيفات العالمية للجامعات، إضافة إلى البدء في مشروع نيوم (NEOM) العملاق بمايحتويه من مناطق ذكية وجامعات و مؤسسات تعليمية و صناعية لتحتضن الأفكار و الانتاج المعرفي المتميز. تميزت جامعة الملك عبدالعزيز بإطلاق العديد من المبادرات الرائدة التي تعزز مكانتها كمنارة للمعرفة على المستوى الوطني والإقليمي والعالمي. وبناءعلى ذلك فقد ارتأت الحاجة إلى إنشاء هذا المركز الذي يُعنى بنشر ثقافة الاقتصاد المعرفي و المساهمة في تحقيق رؤية المملكة العربية السعودية 2030 وبخاصة في محور اقتصاد مزدهر. ولعل وجود مركز يُعنى بكل مناح اقتصاد المعرفة من أسس و متطلبات و آليات مستفيداً من نماذج معاصرة و تجارب دول عالمية سبقتنا في هذا المجال بما يمكن أن يحتويه من معلومات موثقة و آليات علمية و أمثلة واقعية لإستراتجيات التحول إلى الاقتصاد المعرفي يمكن الإستفادة منه كمرجع وبيت خبرة لوضع إستراتجيات محددة و مبادرات تنفيذية للجهات ذات العلاقة بتحقيق رؤية 2030 للنهوض باقتصاد مزدهر.

 
جميع الحقوق محفوظة لمركز الاقتصاد المعرفي 2019©
أرسل الصفحة لصديق إطبع هذه الصفحة أبلغ عن خطأ في الصفحة أضف رابط الصفحة لموقعك
آخر تحديث 6/18/2019 10:02:21 AM